كبرى قبائل شبوة تحذر من مؤامرة إخوانية لتسليم المحافظة للحوثيين

أعتبرت قبائل بني هلال، كبرى قبائل محافظة شبوة (جنوب شرق)، إن اعتداء سلطة الإخوان المسلمين على أبناء المحافظة في مديرية جرذان، وغض النظر عن المليشيا الحوثية، عار على الجميع.

واكدت بني هلال في بيان صادر عنها وصل «الحديدة لايف»، أن محافظة شبوة محمد بن عديو، خان العهد الذي قطعه في تولي هذا المنصب باسم الحكومة، وسلم مديريات بيحات وعسيلان والعين للحوثيين.

وتعهدت أن اعتداء الإخوان المسلمين على أبناء قبيلتها والقبائل المجاورة في معسكر العلم، لن يمر مرور الكرام، داعية قبائل شبوة إلى وقف موقف عاجل وصادق حيال ما يجري، مشيرة إلى أن هناك مؤامرة لتسليم بقية المحافظة لمليشيا الحوثي.

وحملت ما اسمته “المحافظ الاخواني” بن عديو مسؤولية تلك الاعتدءات على أبناء شبوة وما يترتب عليه، داعية رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي والتحالف العربي التدخل العاجل لوقف هذا الاعتداءات على أبناء القبائل وتوجيه الأسلحة التي يستخدمها الإخوان ضد أبناءنا والتي يفترض أن توجه تلك الدبابات والأليات العسكرية نحو جبهات القتال في بيحان.

نص البيان
بيان صادر عن قبائل بني هلال بشأن الاعتداء على معسكر العلم

في الوقت الذي كنا نترقب ونتابع بقلق شديد احداث بيحان وسيطرت ميليشيات الحوثي على ثلاثة مديريات في المحافظة ومارافقها من احاديث حول أن تلك المديريات قد جرى تسليمها دون قتال للحوثيين من قبل القوات التي تتمركز هناك ، وبدلا عن قيام سلطة شبوة الاخوانية التي يقودها محمد بن عديو للقيام بتحرير تلك المديريات من الحوثيين بعد تسليمها، تفاجأنا بقيام تلك السلطة بالتحشيد والتمركز في محيط المعسكر الذي تتواجد فيه قوات حماية المعسكر وهم من أبناء شبوة وابنائنا بشكل خاص، وقد حشدوا قوات وميليشيات وعناصر ارهابية لحصارهم سعيا منهم لتفجير الأوضاع .

وقد فوجئنا فجر اليوم السبت الموافق 30 اكتوبر 2021 قيام سلطة شبوة الإخوانية بسحب ما تبقى من قواتها في جبهة الصفراء وعسيلان ونقلها إلى محيط معسكر العلم في مديرية جردان قبل أن تقدم تلك القوات الإخوانية ومعها عناصر إرهابية بقصف المعسكر بالدبابات ومختلف أنواع الأسلحة مستمرين في عدوانهم على أبناءنا من قبائل شبوة الأبية وبني هلال النسيين وخليفه بشكل خاص المتواجدين داخل المعسكر .

إن سلطة الإخوان في شبوة زادت من غطرستها وعدوانها على أبناء شبوة وتمارس ضدهم جرائم متعددة وإهانات لقبائل ما حملت الذل في تاريخها، ابتداءا من الاعتقالات والخطف وصولا إلى توجيه أسلحة ثقيلة نحو ابنائنا لقتلهم في الوقت الذي كان يفترض أن تكون تلك الأسلحة في الجبهات نحو الحوثيين الذين ينون استكمال احتلال المحافظة .

ونؤكد أن خيانة المحافظ بن عديو لشبوة وقبائلها والعهد الذي قطعه في تولي هذا المنصب باسم الحكومة وتسليمه مديريات بيحان للحوثيين ومهاجمة معسكر العلم بهدف تسهيله مهمة دخول الحوثيين إلى شبوة لن يمر مرور الكرام، وندعو قبائل شبوة الى وقفة وموقف عاجل وصادق حيال ما يجري، وانه بات السكوت عار على الجميع.

إننا نحمل المحافظ الاخواني بن عديو مسؤولية تلك الاعتدءات على أبناء شبوة وما يترتب عليه وندعو رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي والتحالف العربي التدخل العاجل لوقف هذا الاعتداءات على أبناء القبائل وتوجيه الاسلحة التي يستخدمها الإخوان ضد أبناءنا والتي يفترض أن توجه تلك الدبابات والأليات العسكرية نحو جبهات القتال في بيحان .

بيان صادر عن قبائل بني هلال

30 اكتوبر 2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *