إسلام آباد تحتضن قمة مخصصة للأزمة الإنسانية في أفغانستان

يعقد ممثلو 57 دولة إسلامية، الأحد، في إسلام آباد بباكستان اجتماعاً استثنائياً مخصصاً للأزمة الإنسانية في أفغانستان المجاورة.

ويعد اجتماع دول منظمة التعاون الإسلامي أول مؤتمر كبير بشأن أفغانستان منذ سيطرة طالبان على البلاد في أغسطس الفائت.

وعود بتقديم مساعدات

كما سيكون مركز إسلام آباد الإداري مغلقاً تماماً الأحد أمام العامة، وستحيط به أسلاك شائكة وحواجز، ويُتوقع أن تنتهي القمة التي تستمر يوماً واحداً، بوعود بتقديم مساعدات للشعب الأفغاني، وفق فرانس برس.

كذلك من المتوقع حضور ممثلي الولايات المتحدة والصين وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة الاجتماع.

نازحون أفغان من كابل (أرشيفية من فرانس برس)

نازحون أفغان من كابل (أرشيفية من فرانس برس)

من جهته قال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي إن الاجتماع سيتحدث “نيابة عن الشعب الأفغاني”.

“أحد أسوأ الكوارث الإنسانية”

يذكر أنه بعد عودة طالبان إلى السلطة، جمد المجتمع الدولي مليارات الدولارات من المساعدات والأصول، ما أدى إلى خطر حدوث أزمة إنسانية كبيرة مع اقتراب فصل الشتاء في الدولة البالغ عدد سكانها 38 مليون نسمة.

من كابل (أرشيفية من رويترز)

من كابل (أرشيفية من رويترز)

وتقول الأمم المتحدة إن أفغانستان تواجه “إحدى أسوأ الكوارث الإنسانية في العالم”، بينما يحذر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من مجاعة خطيرة في المستقبل.

يشار إلى أنه حتى الآن لم تعترف أي دولة بحكومة طالبان التي تولت السلطة منتصف أغسطس الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *