هدوء حذر بعد هجوم حوثي على منطقتين غربي شبوة (تفاصيل)

قالت مصادر ميدانية، في محافظة شبوة شرقي اليمن، إن المليشيا الحوثية الإرهابية، شنت، الجمعة 10 ديسمبر 2021، هجومين متزامنيين على القوات الحكومية المتواجدة في الجبهات القريبة من بيحان وعسيلان، مشيرة إلى سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.

وأوضحت المصادر، أن الحوثيين هاجموا بقوات ضخمة جبهة الساق في بيحان وجبهة المجبجب بميسرة عسلان، بعتاد عسكري ضخم، لكنهم فشلوا في احراز اي تقدم نتيجة لتصدي القوات الحكومية وقبائل المنطقة لتلك الحملة.

وقالت المصادر، إن نتيجة الهجوم قتل العديد من القوات الحكومية والقبائل اليمنية، ضمنهم القائد العسكري عبدربه عبدالله العياشي بجبهة المجبجب الواقع بالطريق العام والرئيسي الرابط بين عسيلان وحريب.

وأوضحت أن «العياشي» دائما التنقل من عسيلان إلى بيحان والبيضاء لقتال الحوثيين، قبل أن ينتقل إلى المجبجب وقتل فيها إثر معاك مع الحوثيين، مشيرين إلى أن الحوثيين دفعوا بمجموعات انتحارية إلى مكان تواجده وكأنهم يعرفون موقعه ويقصدونه في هذه الجبهة.

وأكدت المصادر، أنه فور مقتل «العياشي» توقفت الجبهات، وتعيش المنطقة حاليًا حالة هدوء حذر، ما يشير إلى أن هناك خيانة وتبادل معلومات بين سلطة الإخوان المسلمين في المحافظة والحوثيين.

والقتال هو الأول من نوعة، من أن تم تسليم مديريات بيحان وعين وعسيلان في سبتمبر الماضي، وفقًا لمصادر محلية.

وفي 21 سبتمبر 2021، سيطرت الميشيا الحوثية على مناطق في مديريات (بيحان، عين، وعسيلان) شمالي غرب شبوة، دون مقاومة تذكر من قبل القوات الحكومية.

وبيحان منطقة إستراتيجية قريبة من حقول نفطية وهي مثلث يربط محافظات شبوة والبيضاء و مأرب، وكانت قد استعادت القوات الحكومية السيطرة عليها في أواخر 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *